أغرب قصص حب عاشها رؤساء وملوك وأمراء

465
ميغان ماركل والأمير هاري
ميغان ماركل والأمير هاري

انشغل العالم خلال الفترة الماضية بواحدة من أبرز قصص الحب .. قصة الأمير هاري حفيد ملكة بريطانيا وثاني أبناء ولي عهد المملكة والممثلة الأمريكية ومصممة الأزياء ميغان ماركل .. فتعتبر واحدة من من أكثر القصص التي أشعلت وسائل الإعلام .. وكسرت قصة حبهما كل التقاليد .. حيث يقع الأمير الوسيم في حب شابة من العامة.

ميغان ماركل تكبر الأمير هاري بنحو 4 سنوات .. وكانت متزوجة من قبل .. أعجب بها الأمير هاري بعد رؤيتها في مسلسل Suits .. وبعد عامين تقابلا وانجذب كل منهما إلى الآخر .. وانتهت قصتهما بتناول هاري عن اللقب .. والتخلي عن مهامه في القصر الملكي .. ليتزوج ماركل.

“لن تستطيعي التخلص مني .. سوف أعود وأتزوجك” .. بتلك العبارات انهى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حديثه مع معلمته بريجيت ترونيو منذ سنوات طويلة .. وفي الواقع لقد صدق.

فتعد قصتهما واحدة من أغرب قصص الحب التي ضجت بها وسائل الإعلام .. ففي عام 1993 .. أحب ماكرون معلمته ذات الـ39 عاماً حينها .. المتزوجة ولديها 3 أطفال .. في حين كان هو تلميذاً لم يتجاوز الـ15 عاماً .. وحينما علمت عائلته .. قامت بنقله من المدرسة وطلبت من المعلمة الابتعاد عنه.

وبرغم كل ذلك .. لم ينساها ماكرون .. وتزوجها عام 2007 .. وفي بعمر الـ54 عاماً .. وهو بعمر الـ30 عاماً .. لتصبح بعد ذلك سيدة قصر الإليزيه.

أيضاً تعتبر قصة حب ملك بوتان جيغمي خيزارنامجيلو أنغشوك .. والمعروف باسم الملك التنين .. مع الشابة جيتسون بيما .. واحدة من أشهر وأغرب قصص الحب .. فحينما كانوا أطفالاً وعدها بأنه سيتزوجها .. حينها كانت تبلغ من العمر 7 سنوات فقط .. وبعد مرور السنين .. اعتلى العرش ونفذ وعده وتزوج منها .. بعد ان انتظرها لحين انتهت من دراستها الجامعية .. لتصبح بعد ذلك أصغر ملكة في العالم حصلت على اللقب.

منذ فترة قصيرة .. أعلنت وسائل الإعلام اليابانية .. أن الأميرة ماكو حفيدة إمبراطور اليابان أكهيتو .. ارتبطت بزميلها في الجامعة وهو من العامة .. الأمر الذي دفعها للتنازل عن العرش .. لان الدستور ينص على ضرورة التنازل عن العرش حال ارتباط الأمراء بعامة الشعب.

وتعتبر قصة الأمير أميديو مشابهة لقصة الأميرة ماكو كثيراً .. فقد تنازل الأمير أميديو عن حقه في وراثة العرش البلجيكي من أجل الزواج بحبيبته .. فهو لم يستطع الحصول على موافقة عمه الملك لإصدار مرسوم ملكي يخوله الزواج بحبيبته ليلي .. وهي فتاة إيطالية تدعى إيلازابيتا ماريا .. وكانت تعمل صحفية في نيويورك.

وفي اسبانيا .. كانت قصة حب الملك فيليب السادس والملكة ليتيزيا واحدة من أشهر قصص الحب التي كسرت جميع القواعد والتقاليد .. فقد أحب الملك فيليب مراسلة أخبار من عائلة متوسطة .. ولم ترض العائلة المالكة بقصة الحب بين ابنها ولي العهد آنذاك .. ومراسلة من عامة الشعب .. إلا أنه أصر على حبه من الفتاه .. وفي عام 2004 تزوجا .. لتصبح بذلك أول امرأة من عامة الشعب تتقلد منصب ملكة في إسبانيا.